علاج الشك00905392770081

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علاج الشك00905392770081

مُساهمة من طرف الدكتور عبدالأحد شلهوب في الخميس مايو 16, 2013 9:21 am

تقدمة الدكتور عبدالاحد شلهوب
00905392770081

علاج الشك
أولاً : الحمد لله رب العالمين.
ثانياً : إن ما يصيبك ما هو إلا وسوسة من الشيطان الرجيم عليه من الله ما يستحق.
ثالثاً : ما يحدث لك يحدث للكثيرين ، ونادر أن يوجد إنسان لا يتطرق إليه الشيطان بمثل ما يتطرق إليك من أسئلة وشك.
رابعاً : قد وضع لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم علاج هذه الوسوسة ألا وهو أن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.
لقوله تعالى : (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم)
خامساً : قد يكون ما يحدث لك علامة إيمانية طيبة (لماذا؟)
كان أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم يذهبون إليه ويخبرونه أن أنفسهم تحدثهم بأمور لو تلفظ بها أحدهم لهان عليه أن يسقط من السماء على الأرض قبل أن يقولها وكان النبى صلى الله عليه وسلم يخبرهم أن هذا هو محض الإيمان.
وليس المقصود طبعاً أن الشك هو محض الإيمان ، ولكن خوفهم على ما فى صدورهم من إيمان هو الذى يكون محض الإيمان.
سادساً : أن تقرأ آيةشك الكرسى كل صباح وكل مساء حتى يجعل الله عليك حافظ فلا يقربك شيطان.
سابعاً : أن تقول : (لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شئ قدير) مائة مرة كل يوم ، فيكتب الله لك بها مائة حسنة ويحط عنك بها مائة خطيئة ويصرف عنك الشيطان يومك هذا.
ثامناً : ابتعد تماماً عن مواطن الشبهات والشك.
تاسعاً : أكثر من القراءة فى كتب أهل السنة الذين صلح معتقدهم.
عاشراً : صاحب أهل التقوى والدين ولا تكثر من الجلوس وحدك ، ولا تنم فى حجرة منفردة وحدك ، لأن الشيطان أقرب ما يكون من الواحد ، وهو من الاثنين أبعد ، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية ، كما أخبرنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم.
حادى عشر : تعلم عقيدة أهل السنة والجماعة وتعمق فيها قدر استطاعتك فإنها سوف تكون لك - إن شاء الله تعالى - حصن حصين لك على ما يصيبك.
ثانى عشر : قم الليل وصل لله وادعو كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو فى صلاة الليل : (اللهم رب السموات والأرض ، رب جبرائيل وإسرافيل وميكائيل ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، اللهم اهدنى لما اختلفوا فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدى من تشاء إلى صراط مستقيم).
ثالث عشر : أكثر من الدعاء إلى الله فى كل وقت وحين خاصة وأنت ساجد وتضرع إلى الله وابكى أو تباكى واسأله سبحانه أن يصرف عنك السوء ويثبتك على الحق.
رابع عشر : لا تجعل أى موقف سئ تمر به يكون له تأثير على معيار إيمانك ، فلا يجعلك تقنط من رحمة الله ، فأكاد أجزم أن الملاحدة قسمان : قسم ألحد ليغرق فى شهواته ، والآخر ألحد بسبب الخلط بين الدين وبين بعض الاضطرابات الشخصية والأسرية والاجتماعية والمادية بل والعاطفية أيضاً.
ثبتك الله على الحق.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

_________________

الدكتور عبدالأحد شلهوب
Admin

عدد المساهمات : 1150
تاريخ التسجيل : 10/07/2012
العمر : 47

http://aboshlhoob.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى